Revue de Presse libanaises – Suite à la victoire de François Hollande

ريتا معلوف: هولاند سيعيد الحياة للاقتصاد الفرنسي

 » الجمهورية « 

أشارت رئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف الى أن « الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيعيد الحياة للاقتصاد الفرنسي، ولديه مشروع طموح يركّز على تنشيط الصناعة لتحقيق النمو، ومن خلاله توفير فرص عمل للفرنسيين وخصوصاً الشباب بعد الزيادة الكبيرة في نسبة العاطلين من العمل ».

وأكدت معلوف خلال احتفال عدد من أعضاء فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ومناصريه بفوز مرشح الحزب فرنسوا هولاند بانتخابات رئاسة الجمهورية أن « الفرنسيين اختاروا التغيير، وانتخبوا أملاً جديداً لفرنسا قوية، والمطلوب اليوم أن يلتف الفرنسيون حول بعضهم بعضاً ويتوحدوا، وسيكون هولاند رئيساً لهم جميعاً ».

ورأت أن انتخاب هولاند « يظهر أن الفرنسيين مقتنعون بالقيم والافكار التي نادى بها: اعادة اطلاق النمو، وجعل الضريبة أكثر عدالة، وإعطاء الأولوية للتعليم والشباب. إن هذا الانتصار ليس للحزب الاشتراكي فحسب، بل لجميع من أرادوا التغيير ».

ولفتت معلوف الى أنه « لكي يكون فرنسوا هولاند قادراً على أن يحقق برنامجه وأفكاره، ويكون فاعلاً في ولايته، يجب أن يكون مدعوماً من أكثرية نيابية مؤيدة له. لذلك نحن نراهن على أن يعيد الفرنسيون تأكيد خيارهم  في حزيران، ويصوتوا لمرشحي الحزب الاشتراكي واليسار في فرنسا وخارجها، وكذلك في لبنان، في 3 حزيران و17 منه، دعماً لفرنسوا هولاند في ولايته. نريد أن تكون في يد فرنسوا هولاند أكثرية برلمانية متينة ومنسجمة ومتماسكة، لكي يتمكن من تحقيق التغيير الذي وعد به ».

وأكدت أن « هولاند سيبدأ عهده بزخم كبير، وسيطلق العمل من اللحظة الأولى، وهذا ما تبيّنه بوضوح الأجندة الأوروبية والدولية الحافلة للرئيس. فهو يريد إعادة جعل مسألة تحقيق النمو الاقتصادي من أولويات المشروع الأوروبي، ولهذا الغرض سيتوجه الى بروكسيل لاعادة التفاوض في شأن المعاهدة الضريبية، وسيعقد في هذا المجال سلسلة اجتماعات في شهر أيار الجاري وحزيران المقبل، وأعتقد أن لدينا كل الأسباب التي تدفع الى التفاؤل بنجاح هذه المفاوضات،  وخصوصاً أن اقتراحات  فرنسوا هولاند لإعادة إطلاق النمو وجدت أصداء إيجابية لدى المسؤولين الأوروبيين ».

وأضافت « من جهة أخرى، سيشارك الرئيس كذلك في قمة مجموعة الثماني في 18 و19 أيار في  كمب ديفيد، وفي قمة دول حلف شمال شمال الأطلسي  في 20 و21 أيار في شيكاغو، حيث سيؤكد رغبة فرنسا في سحب وحدتها العسكرية العاملة في أفغانستان في 2012. أما في شهر حزيران، فسيتوجه الرئيس هولاند الى المكسيك للمشاركة في قمة الدول العشرين G20 التي ستتركز محادثاتها على ملف الاقتصادات الناشئة ».

الجميّل والسنيورة وجنبلاط هنـأوا هولاند بفوزه بالرئاسة الفرنسية

الاربعاء,9 أيار2012 

اللواء

أبرق رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل الى «الرئيس الفرنسي المنتخب فرنسوا هولاند مهنئا بانتخابه، وتمنى له «التوفيق في قيادة فرنسا وتحقيق آمال الشعب الفرنسي وتطلعاته ومواجهة التحديات الراهنة التي يعيشها العالم».

وأعرب الجميل عن «ثقته بثبات، بل بتطور العلاقات اللبنانية – الفرنسية الخاصة التي تنهض من تاريخ عريق وتتطلع دوما الى واقع حاضن للقيم العليا وحقوق الانسان وضمان الامن والسلام في العالم».
{ من جهته ابرق رئيس كتلة «المستقبل» الرئيس فؤاد السنيورة الى الرئيس الفرنسي المنتخب فرنسوا هولاند، مهنئا بفوزه بالرئاسة الفرنسية، املا ان «يساهم وصوله بتطور العلاقات اللبنانية -الفرنسية المتطورة والراسخة».
{ بدوره أبرق رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط إلى هولاند مهنئاً بفوزه ، ومما جاء في البرقية:» أتوجه إليكم بالتهنئة الحارة على الفوز الذي حققتموه في فرنسا البلد الصديق وأشارك فرحة ملايين الفرنسيين الذين اختاروكم لسدة الرئاسة وملايين آخرين في كافة أنحاء العالم الذين تابعوا باهتمام كبير الإنتخابات الرئاسية الفرنسية وتماهوا مع إلتزاماتكم من أجل جمهورية مثالية تُسمع صوتها في العالم.
هذا العالم الذي تحكمه سياسات غير عادلة وغير فعالة يهيمن فيها قطاع المال على الاقتصاد والمجتمعات وحيث الأزمة الاقتصادية العالمية تدق أبواب الجميع، والبلدان تعاني تراجعاً سلبياً للنمو الاقتصادي بفعل سياسات التقشف الذي ينتهجها اليمين.
اضاف:»إن نجاحكم على قاعدة برنامجكم واقتراحاتكم يفتح طريق حكم جديد ويعطي الأمل في توجه مخالف للسياسات النقدية المتبعة، يحارب عمليات المضاربة المصرفية ويؤدي إلى زيادة النمو المبني على زيادة فرص العمل» .
إن خياركم في إعادة تنظيم الحياة العامة حول أفكار العدالة والمساواة والمشاركة والتضامن يفتح الطريق لإعادة توجيه البناء الأوروبي بعيداً عن توجيهات الرأسمال الكبير وعالم المال.
إن أوروبا عادلة وقوية هي أكثر من ضرورة لمواجهة صعود التطرف والأحزاب الشعبوية والنازيين الجدد، وهي ضرورة كرافعة أساسية لمحاولة تنظيم العولمة.
وختم: لا أنسى أبداً مواقفكم الشجاعة عامي 2004 و 2005 من أجل إحترام السيادة اللبنانية ودعمكم الواضح لنضالنا ضد هيمنة النظام الشمولي السوري ودعمكم لقيام المحكمة الدولية من أجل لبنان. وقد توجت مواقفكم بالزيارة التاريخية للبنان في 13 آذار 2005 في تلك المرحلة المفصلية من تاريخنا، كما أقدر دعمكم المخلص للشعب السوري.
{  واحتفل عدد من أعضاء فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ومناصريه بفوز هولاند وأقاموا في المناسبة سهرة في مطعم «المندلون كافيه» في الاشرفية، في حضور رئيسة الفرع ريتا معلوف.
وتحدثت معلوف فقالت إن «فرنسوا هولاند سيعيد الحياة للاقتصاد الفرنسي، ولديه مشروع طموح يركز على تنشيط الصناعة لتحقيق النمو، وأكدت أن «الفرنسيين اختاروا التغيير، وانتخبوا أملا جديدا لفرنسا قوية.واشارت الى ان  هولاند يريد إعادة جعل مسألة تحقيق النمو الاقتصادي من أولويات المشروع الأوروبي.

 

« الاشتراكي الفرنسي » ـ لبنان يحتفل بفوزه

                                                         المستقبل – الاربعاء 9 أيار 2012

شددت رئيسة فرع « الحزب الاشتراكي الفرنسي » في لبنان ريتا معلوف على « أننا نريد أن تكون في يد (الرئيس الفرنسي الجديد) فرنسوا هولاند أكثرية برلمانية متينة ومنسجمة ومتماسكة، لكي يتمكن من تحقيق التغيير الذي وعد به ».
كلام معلوف جاء خلال احتفال عدد من أعضاء الحزب ومناصريه في لبنان، بفوز هولاند بانتخابات رئاسة الجمهورية، في مطعم « المندلون كافيه » في الأشرفية. وقالت: « لكي يكون فرنسوا هولاند قادراً على أن يحقق برنامجه وأفكاره، ويكون فاعلاً في ولايته، يجب أن يكون مدعوماً من أكثرية نيابية مؤيدة له. لذلك، نحن نراهن على أن يعيد الفرنسيون تأكيد خيارهم في حزيران، ويصوتوا لمرشحي الحزب الاشتراكي واليسار في فرنسا وخارجها، وكذلك في لبنان، في 3 حزيران و17 منه، دعماً لفرنسوا هولاند في ولايته ». وأكدت أن هولاند « سيعيد الحياة للاقتصاد الفرنسي، ولديه مشروع طموح يركّز على تنشيط الصناعة لتحقيق النمو، ومن خلاله توفير فرص عمل للفرنسيين وخصوصاً الشباب بعد الزيادة الكبيرة في نسبة العاطلين من العمل ». وأشارت الى أن « الفرنسيين اختاروا التغيير، وانتخبوا أملاً جديداً لفرنسا قوية، والمطلوب اليوم أن يلتف الفرنسيون حول بعضهم بعضاً ويتوحدوا، وسيكون هولاند رئيساً لهم جميعاً »، لافتة الى أن هولاند « سيبدأ عهده بزخم كبير، وسيطلق العمل من اللحظة الأولى، وهذا ما تبيّنه بوضوح الأجندة الأوروبية والدولية الحافلة للرئيس ».

« الاشتراكي » الفرنسي – لبنان يحتفل بفوز هولاند

LEBANON FILES 

الثلاثاء 08 أيار 2012

احتفل عدد من أعضاء فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ومناصريه بفوز مرشح الحزب فرنسوا هولاند بانتخابات رئاسة الجمهورية مساء الأحد، وأقاموا في المناسبة سهرة في مطعم « المندلون كافيه » في الاشرفية، بحضور رئيسة الفرع ريتا معلوف.

وتحدثت معلوف فقالت إن « فرنسوا هولاند سيعيد الحياة للاقتصاد الفرنسي، ولديه مشروع طموح يركّز على تنشيط الصناعة لتحقيق النمو، ومن خلاله توفير فرص عمل للفرنسيين وخصوصاً الشباب بعد الزيادة الكبيرة في نسبة العاطلين من العمل ».

وأكدت أن « الفرنسيين اختاروا التغيير، وانتخبوا أملاً جديداً لفرنسا قوية، والمطلوب اليوم أن يلتف الفرنسيون حول بعضهم بعضاً ويتوحدوا، وسيكون هولاند رئيساً لهم جميعاً ». ورأت أن انتخاب هولاند « يظهر أن الفرنسيين مقتنعون بالقيم والافكار التي نادى بها: اعادة اطلاق النمو، وجعل الضريبة أكثر عدالة، وإعطاء الأولوية للتعليم والشباب. إن هذا الانتصار ليس للحزب الاشتراكي فحسب، بل لجميع من أرادوا التغيير ».

وأضافت معلوف، وهي المرشحة الرديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات التشريعية في الدائرة العاشرة من دوائر فرنسيي الانتشار: « لكي يكون فرنسوا هولاند قادراً على أن يحقق برنامجه وأفكاره، ويكون فاعلاً في ولايته، يجب أن يكون مدعوماً من أكثرية نيابية مؤيدة له. لذلك نحن نراهن على أن يعيد الفرنسيون تأكيد خيارهم في حزيران، ويصوتوا لمرشحي الحزب الاشتراكي واليسار في فرنسا وخارجها، وكذلك في لبنان، في 3 حزيران و17 منه، دعماً لفرنسوا هولاند في ولايته. نريد أن تكون في يد فرنسوا هولاند أكثرية برلمانية متينة ومنسجمة ومتماسكة، لكي يتمكن من تحقيق التغيير الذي وعد به ».

وأكدت أن فرنسوا هولاند « سيبدأ عهده بزخم كبير، وسيطلق العمل من اللحظة الأولى، وهذا ما تبيّنه بوضوح الأجندة الأوروبية والدولية الحافلة للرئيس. فهو يريد إعادة جعل مسألة تحقيق النمو الاقتصادي من أولويات المشروع الأوروبي، ولهذا الغرض سيتوجه الى بروكسيل لاعادة التفاوض في شأن المعاهدة الضريبية، وسيعقد في هذا المجال سلسلة اجتماعات في شهر أيار الجاري وحزيران المقبل، وأعتقد أن لدينا كل الأسباب التي تدفع الى التفاؤل بنجاح هذه المفاوضات، وخصوصاً أن اقتراحات فرنسوا هولاند لإعادة إطلاق النمو وجدت أصداء إيجابية لدى المسؤولين الأوروبيين ».

وأضافت « من جهة أخرى، سيشارك الرئيس كذلك في قمة مجموعة الثماني في 18 و19 أيار في كمب ديفيد، وفي قمة دول حلف شمال شمال الأطلسي في 20 و21 أيار في شيكاغو، حيث سيؤكد رغبة فرنسا في سحب وحدتها العسكرية العاملة في أفغانستان في 2012. أما في شهر حزيران، فسيتوجه الرئيس هولاند الى المكسيك للمشاركة في قمة الدول العشرين G20 التي ستتركز محادثاتها على ملف الاقتصادات الناشئة ».

« الاشتراكي » الفرنسي – لبنان احتفل بفوز هولاند:

نريد له أكثرية برلمانية متينـــة ليحقق التغيير

 

المركزية- احتفل عدد من أعضاء فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ومناصريه بفوز مرشح الحزب فرنسوا هولاند بانتخابات رئاسة الجمهورية، وأقاموا في المناسبة سهرة في مطعم « المندلون كافيه » في الاشرفية، في حضور رئيسة الفرع ريتا معلوف.

وتحدثت معلوف فقالت إن « فرنسوا هولاند سيعيد الحياة للاقتصاد الفرنسي، ولديه مشروع طموح يركز على تنشيط الصناعة لتحقيق النمو، ومن خلاله توفير فرص عمل للفرنسيين وخصوصا الشباب بعد الزيادة الكبيرة في نسبة العاطلين من العمل ». وأكدت أن « الفرنسيين اختاروا التغيير، وانتخبوا أملا جديدا لفرنسا قوية، والمطلوب اليوم أن يلتف الفرنسيون حول بعضهم بعضا ويتوحدوا، وسيكون هولاند رئيسا لهم جميعا ».

ورأت أن انتخاب هولاند « يظهر أن الفرنسيين مقتنعون بالقيم والافكار التي نادى بها: اعادة اطلاق النمو، وجعل الضريبة أكثر عدالة، وإعطاء الأولوية للتعليم والشباب. إن هذا الانتصار ليس للحزب الاشتراكي فحسب، بل لجميع من أرادوا التغيير ».

وأضافت معلوف، وهي المرشحة الرديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات التشريعية في الدائرة العاشرة من دوائر فرنسيي الانتشار: « لكي يكون فرنسوا هولاند قادرا على أن يحقق برنامجه وأفكاره، ويكون فاعلا في ولايته، يجب أن يكون مدعوما من أكثرية نيابية مؤيدة له.

لذلك نحن نراهن على أن يعيد الفرنسيون تأكيد خيارهم في حزيران، ويصوتوا لمرشحي الحزب الاشتراكي واليسار في فرنسا وخارجها، وكذلك في لبنان، في 3 حزيران و17 منه، دعما لفرنسوا هولاند في ولايته. نريد أن تكون في يد فرنسوا هولاند أكثرية برلمانية متينة ومنسجمة ومتماسكة، لكي يتمكن من تحقيق التغيير الذي وعد به ». وأكدت أن فرنسوا هولاند « سيبدأ عهده بزخم كبير، وسيطلق العمل من اللحظة الأولى، وهذا ما تبينه بوضوح الأجندة الأوروبية والدولية الحافلة للرئيس. فهو يريد إعادة جعل مسألة تحقيق النمو الاقتصادي من أولويات المشروع الأوروبي، ولهذا الغرض سيتوجه الى بروكسيل لاعادة التفاوض في شأن المعاهدة الضريبية، وسيعقد في هذا المجال سلسلة اجتماعات في شهر أيار الجاري وحزيران المقبل، وأعتقد أن لدينا كل الأسباب التي تدفع الى التفاؤل بنجاح هذه المفاوضات، وخصوصا أن اقتراحات فرنسوا هولاند لإعادة إطلاق النمو وجدت أصداء إيجابية لدى المسؤولين الأوروبيين ».

وأضافت: « سيشارك الرئيس في قمة مجموعة الثماني في 18 و19 أيار في كمب ديفيد، وفي قمة دول حلف شمال شمال الأطلسي في 20 و21 أيار في شيكاغو، حيث سيؤكد رغبة فرنسا في سحب وحدتها العسكرية العاملة في أفغانستان في 2012. أما في شهر حزيران، فسيتوجه الرئيس هولاند الى المكسيك للمشاركة في قمة الدول العشرين G20 التي ستتركز محادثاتها على ملف الاقتصادات الناشئة ».

Publicités

A propos ritamps

Secrétaire Nationale Chargée du pôle production et répartition des richesses
Cet article, publié dans Archive, Revue de Presse, est tagué , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s