Visite de Laurent Fabius à Beyrouth – Revue de Presse (Arabe – Français – Anglais)

Laurent Fabius clôture sa visite à Beyrouth : Le régime d’Assad fait preuve d’une brutalité inqualifiable

Laurent Fabius, ancien Premier ministre français et ancien président de l’Assemblée nationale, a clôturé samedi sa visite au Liban, effectuée à la demande de François Hollande, candidat socialiste aux prochaines élections présidentielles françaises. Il a participé à une réunion de campagne organisée par la section du Parti socialiste (PS) français au Liban.
L’ancien Premier ministre a fermement condamné les massacres en Syrie. « Le régime de Bachar el-Assad fait preuve d’une brutalité inqualifiable », a-t-il dit, appelant à un renforcement du rôle des Nations unies. Le printemps arabe ou les printemps arabes ne peuvent qu’avoir le soutien du Parti socialiste, a-t-il par ailleurs affirmé. Mais selon lui, la communauté internationale se doit d’être vigilante, des élections libres étant une condition nécessaire mais non suffisante à l’établissement d’une démocratie.
Laurent Fabius a insisté sur la présence française au sein de la Finul et s’est engagé à maintenir les effectifs français au Liban si François Hollande est élu président de la République. Il a salué en outre la décision du gouvernement libanais quant au financement du Tribunal spécial pour le Liban (TSL). Il s’est également exprimé sur la ligne politique proche-orientale qu’adopte le PS. Il a condamné fermement la dissémination de l’arme nucléaire, considérant que les activités nucléaires de l’Iran représentent un grave danger.
Concernant la campagne présidentielle en France, en mai prochain, Laurent Fabius a estimé que le PS est bien engagé. Il a déploré le bilan quinquennal du (président français) Nicolas Sarkozy et s’est dit confiant quant aux échéances électorales, affirmant que le PS s’inscrit bien dans une dynamique de victoire.
À souligner que la rencontre avait débuté par une allocution de Rita Maalouf, candidate suppléante de Jean Daniel Chaoui à l’élection législative de la Xe circonscription des Français à l’étranger (une circonscription qui englobe le Liban et de nombreux autres pays).
Après sa visite au Liban, M. Fabius s’est rendu à Doha. Avant son départ, il s’est réuni avec plus d’une cinquantaine de ressortissants français.

فابيوس يختتم زيارته: الانتخابات
ليست كافية لإرساء الديموقراطية

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق لوران فابيوس، امس الاول، زيارته للبنان، التي قام بها موفداً من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.
وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع فرنسيين مقيمين في لبنان. واستهلّ اللقاء بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لمرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصّصة لفرنسيي الانتشار، جان دانيال شاوي.
وتناول فابيوس الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز، منتقداً حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وتطرّق فابيوس الى توجّهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فأدان بشدة انتشار الأسلحة النووية، ورأى أن الأنشطة النووية الإيرانية تشكل «خطراً جدياً».
وأكد أن الحزب الاشتراكي يدعم «الربيع العربي»، لكنه شدّد على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي «متنبهاً»، معتبراً أن «اجراء انتخابات حرة» في الدول التي حصلت فيها ثورات «هو شرط ضروري ولكنه ليس كافياً لإرساء نظام ديموقراطي».
وشجب فابيوس بقوة «المجازر» في سوريا، ملاحظاً أن نظام الرئيس بشار الأسد «يتصرف بوحشية لا توصف». ودعا الى تعزيز دور الأمم المتحدة.

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس أول من أمس زيارته للبنان، التي قام بها موفداً من مرشح الحزب « الاشتراكي الفرنسي » لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.
وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان.
واستهل اللقاء بكلمة لرئيسة فرع الحزب « الاشتراكي الفرنسي في لبنان » ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيراً للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية.
ثم تحدث فابيوس فأشاد بـ »حيوية » معلوف، وأكد دعمه لها، شاكراً لفرع الحزب « الاشتراكي الفرنسي في لبنان »، الذي تترأسه، تنظيمه اللقاء الانتخابي. وتناول الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد ثقة الحزب الاشتراكي بـ « الفوز »، منتقداً « حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي ».
وتطرق الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان « بشدة انتشار الأسلحة النووية »، ورأى أن « الأنشطة النووية الايرانية تشكل « خطراً جدياً ».
وأكد فابيوس أن الحزب الاشتراكي يدعم « الربيع العربي »، لكنه شدد على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي « متنبهاً »، معتبراً أن « اجراء انتخابات حرة » في الدول التي حصلت فيها ثورات « هو شرط ضروري ولكنه ليس كافياً لارساء نظام ديموقراطي ».
وشجب بقوة « المجازر » في سوريا، ملاحظاً أن « نظام الرئيس بشار الأسد « يتصرف بوحشية لا توصف ». ودعا الى « تعزيز دور الأمم المتحدة »، مجددا تأكيده « استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات « اليونيفيل » في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند ».
وحيّا « قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية ».

 

جدد رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس تأكيده «استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفل في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند» .
اختتم فابيوس زيارته للبنان، وغادر الى الدوحة ضمن جولته في المنطقة والتي كان قام بها موفداً من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.
وقبل مغادرته كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان، استهل بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية. وانتقد حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وأكد أن الحزب الاشتراكي «يدعم الربيع العربي»، مشددا على «ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبها»، ومعتبرا أن «اجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافيا لارساء نظام ديموقراطي». ودان المجازر في سوريا.
وجدد فابيوس تأكيده «استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفل في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند». وحيا «قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية».

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس السبت، زيارته للبنان، والتي كان قام بها موفدا من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.
وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان، استهل بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية.
ثم تحدث فابيوس عن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز، منتقدا حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وتطرق الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة انتشار الأسلحة النووية، ورأى أن الأنشطة النووية الايرانية تشكل خطرا جديا.
وأكد أن الحزب الاشتراكي يدعم الربيع العربي، مشددا على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبها، ومعتبرا أن اجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافيا لارساء نظام ديموقراطي. ودان المجازر في سوريا.
وجدد فابيوس تأكيده استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفيل في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند. وحيا قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية.

جدد رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس الذي انهى أول من أمس زيارته لبنان ضمن جولة في المنطقة موفدًا من مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند تأكيده « استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفيل في لبنان في حال فاز هولاند ». وحيّا « قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية ».
وكان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان، استهل بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية.
ثم تحدث فابيوس عن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد « ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز »، منتقدا حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وتطرق الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فأدان بشدة « انتشار الأسلحة النووية ».

بيروت – «الحياة»

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق لوران فابيوس أول من أمس، زيارته للبنان، والتي كان قام بها موفداً من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.

وقبل مغادرته بيروت إلى الدوحة، التقى فابيوس عدداً من الفرنسيين المقيمين في لبنان، وأكد أمامهم «ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز»، منتقداً حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.

وتطرق إلى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة «انتشار الأسلحة النووية»، ورأى أن النشاطات النووية الإيرانية تشكل «خطراً جدياً».

وأكد أن الحزب الاشتراكي «يدعم الربيع العربي»، مشدداً على «ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبهاً»، ومعتبرا أن «إجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافياً لإرساء نظام ديموقراطي». ودان «المجازر» في سورية.

وجدد تأكيده «استمرار الالتزام الفرنسي المشاركة في قوات يونيفيل في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند». وحيا «قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية».

شدد رئيس الوزراء الفرنسي السابق الرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس في ختام زيارته لبيروت على  » التزام فرنسا دعم اليونيفيل في حال فوز مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند ».

BEIRUT: Former French Socialist Prime Minister Laurent Fabius highlighted Sunday France’s commitment to pursue its mission as part of the United Nations Interim Force in Lebanon if French Socialist presidential candidate Francois Hollande were elected. Fabius, who is campaigning in favor of Hollande, strongly condemned “the massacres” in Syria and the “indescribable brutality” of President Bashar Assad’s government. During a meeting Sunday with around 50 French residents in Lebanon, Fabius addressed the French Socialist party’s view on Middle Eastern affairs. Fabius said Assad’s regime “is acting with indescribable brutality,” and called for strengthening the role of the United Nations. Fabius criticized the spread of nuclear arms and said Iranian nuclear activity constitutes a grave danger. Fabius also confirmed the French Socialist Party’s support for the Arab Spring. He added that free elections are a necessary condition, but not enough for establishing a democratic system in Arab countries that have witnessed uprisings.

Fabius clôture sa visite au Liban: la France respectera ses engagements à l’égard de la Finul au cas où Hollande serait élu

ANI – 5/2/2012 – L’ancien Premier ministre français Laurent Fabius a clôturé samedi sa visite au Liban, délégué par le candidat du parti Socialiste aux élections présidentielles françaises.

M. Fabius a affirmé durant une rencontre avec des ressortissants français au Liban, que son pays respectera ses engagements à l’égard de la Finul, au cas où le candidat du PS, François Hollande serait élu président de la France.

Il a sur un autre plan salué la décision du gouvernement libanais concernant le financement du Tribunal spécial pour le Liban.

M. Fabius a en outre condamné « les massacres commis en Syrie », appelant à renforcer le rôle des Nations Unies.

Il a dans le même contexte affirmé que le parti Socialiste français appuie « le printemps arabe », notant que des élections libres dans les pays où ont eu lieu des soulèvements sont une condition nécessaire, mais non suffisante pour instaurer des régimes démocratiques ».

Il a enfin dénoncé la prolifération des armes nucléaires, estimant que les activités de l’Iran dans ce contexte représentaient un « veritable danger ».

وطنية – 5/2/2012 اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس، أمس، زيارته للبنان، والتي كان قام بها موفدا من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.

وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان، استهل بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية.
ثم تحدث فابيوس عن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد « ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز »، منتقدا حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وتطرق الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة « انتشار الأسلحة النووية »، ورأى أن الأنشطة النووية الايرانية تشكل « خطرا جديا ».
وأكد أن الحزب الاشتراكي « يدعم الربيع العربي »، مشددا على « ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبها »، ومعتبرا أن « اجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافيا لارساء نظام ديموقراطي ». ودان المجازر في سوريا.
وجدد فابيوس تأكيده « استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفيل في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند ». وحيا « قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية ».

الأحد 05 شباط 2012

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس السبت زيارته للبنان، التي قام بها موفداً من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.
وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان.
واستهل اللقاء بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان السيدة ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيراً للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية.
ثم تحدث فابيوس فأشاد بـ »حيوية » السيدة معلوف، وأكد دعمه لها، شاكراً لفرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان، الذي تترأسه، تنظيمه اللقاء الانتخابي.
وتناول فابيوس الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز، منتقداً حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.
وتطرق فابيوس الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة انتشار الأسلحة النووية، ورأى أن الأنشطة النووية الايرانية تشكل « خطراً جدياً ».
وأكد فابيوس أن الحزب الاشتراكي يدعم « الربيع العربي »، لكنه شدد على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي « متنبهاً »، معتبراً أن « اجراء انتخابات حرة » في الدول التي حصلت فيها ثورات « هو شرط ضروري ولكنه ليس كافياً لارساء نظام ديموقراطي ».
وشجب فابيوس بقوة « المجازر » في سوريا، ملاحظاً أن نظام الرئيس بشار الأسد « يتصرف بوحشية لا توصف ». ودعا الى تعزيز دور الأمم المتحدة.
وجدد فابيوس تأكيده استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفيل » في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند. وحيّا فابيوس قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية.

فابيوس اختتم زيارته للبنان واكد التزام فرنسا باليونيفيل في حال فوز هولاند

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس، أمس، زيارته للبنان، والتي كان قام بها موفدا من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.

وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان، استهل بكلمة لرئيسة فرع الحزب الاشتراكي الفرنسي في لبنان ريتا معلوف، وهي مرشحة رديفة لجان دانيال شاوي، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات النيابية عن الدائرة العاشرة من الدوائر المخصصة لفرنسيي الانتشار. وتناولت معلوف جهود فرع الحزب في لبنان تحضيرا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية.

ثم تحدث فابيوس عن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد « ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز »، منتقدا حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.

وتطرق الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة « انتشار الأسلحة النووية »، ورأى أن الأنشطة النووية الايرانية تشكل « خطرا جديا ».
وأكد أن الحزب الاشتراكي « يدعم الربيع العربي »، مشددا على « ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبها »، ومعتبرا أن « اجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافيا لارساء نظام ديموقراطي ». ودان المجازر في سوريا.

وجدد فابيوس تأكيده « استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفيل في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند ». وحيا « قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية ».

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس السبت زيارته للبنان، التي قام بها موفداً من مرشح الحزب الاشتراكي الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند. وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، ضمن جولته في المنطقة، كان لفابيوس لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان.

وتناول فابيوس الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد ثقة الحزب الاشتراكي بالفوز، منتقداً حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي. وتطرق الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة انتشار الأسلحة النووية، ورأى أن الأنشطة النووية الايرانية تشكل « خطراً جدياً ».

وأكد فابيوس أن الحزب الاشتراكي يدعم « الربيع العربي »، لكنه شدد على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي « متنبهاً »، معتبراً أن « اجراء انتخابات حرة » في الدول التي حصلت فيها ثورات « هو شرط ضروري ولكنه ليس كافياً لارساء نظام ديموقراطي ».

وشجب فابيوس بقوة « المجازر » في سوريا، ملاحظاً أن نظام الرئيس بشار الأسد « يتصرف بوحشية لا توصف ». ودعا الى تعزيز دور الأمم المتحدة. وجدد تأكيده استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات اليونيفيل » في لبنان في حال فاز مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند. وحيّا فابيوس قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية.

فابيوس: نظام الأسد يتصرف بوحشية لا توصف وأنشطة إيران النووية خطر جدي

الأحد 05 شباط 2012

اختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس السبت زيارته للبنان، التي قام بها موفداً من مرشح « الحزب الاشتراكي » الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند.

وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة كان له لقاء مع نحو خمسين من الفرنسيين المقيمين في لبنان.
وأكد فابيوس ثقة حزبه بـ »الفوز في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية »، منتقداً « حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي ».
وتطرق فابيوس الى توجهات الحزب الاشتراكي في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، مدينا بشدة « انتشار الأسلحة النووية »، معتبرا أن « الأنشطة النووية الايرانية تشكل خطراً جدياً ».
وأكد فابيوس أن « حزبه يدعم « الربيع العربي »، مشددا على « ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبهاً »، ومعتبراً أن « اجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافياً لارساء نظام ديموقراطي ».
وشجب بقوة « المجازر في سوريا »، ملاحظاً أن « نظام الرئيس السوري بشار الأسد يتصرف بوحشية لا توصف »، داعيا الى « تعزيز دور الأمم المتحدة ».
وجدد فابيوس « تأكيده استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات « اليونيفيل » في لبنان في حال فاز مرشح « الحزب الاشتراكي » لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند ».
وحيا قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية.

إختتم رئيس الوزراء الفرنسي السابق والرئيس السابق للجمعية الوطنية لوران فابيوس زيارته للبنان، والتي كان قام بها موفدًا من مرشح « الحزب الإشتراكي » الفرنسي لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند. وقبل مغادرته بيروت الى الدوحة، التقى فابيوس نحو خمسون من الفرنسيين المقيمين في لبنان وتحدّث خلال اللقاء عن « الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة في فرنسا، الرئاسية منها والبرلمانية، فأكد « ثقة الحزب الإشتراكي بالفوز »، وانتقد حصيلة ولاية الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي.

إلى ذلك، تطرق فابيوس الى توجهات « الحزب الإشتراكي » في ما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، فدان بشدة « انتشار الأسلحة النووية » والمجازر في سوريا، وإعتبر أن الأنشطة النووية الإيرانية تشكل « خطرًا جديًا ». كما أكّد أن الحزب الاشتراكي « يدعم الربيع العربي »، مشددًا على « ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متنبهاً إلى أن إجراء انتخابات حرة في الدول التي حصلت فيها ثورات هو شرط ضروري ولكنه ليس كافيًا لإرساء نظام ديمقراطي ».

وعلى صعيدٍ آخر، جدد فابيوس تأكيده « استمرار الالتزام الفرنسي بالمشاركة في قوات (الدولة المزقتة في جنوب لبنان) « يونيفيل » في لبنان في حال فاز مرشح « الحزب الإشتراكي » لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند »، وحيّا « قرار الحكومة اللبنانية في شأن تمويل المحكمة الدولية » الخاصة بلبنان.

Publicités

A propos ritamps

Secrétaire Nationale Chargée du pôle production et répartition des richesses
Cet article, publié dans Archive, Laurent Fabius, Rencontre, Revue de Presse, Rita Maalouf, Uncategorized, est tagué , , , , , , , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s